من مزاح الرسول صلى الله عليه وسلم .
1- عن أنس قال : إن كان النبي ،صلى الله عليه وسلم ، ليخالطنا ، حتى يقول لأخ ٍ لـي صغير :(( يا أبا عمير ما فعل النغير ))
كان له نغير يلعب فمات. متفق عليه
( النغير : طائر يشبه العصفور : أحمر المنقار)
2- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : يا رسول الله ! إنك تداعبنا : قال (إنـي لا أقول إلا حقاً). (صدقاً ).
حسن رواه الترمذي
3-وعن أنس أن رجلاً استحمل رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( إني حا ملك على ولد الناقة ) فقال : وما أصنع بولد ناقه ؟
فقال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : (وهل تلد الإبل إلا النوق).رواه أبو داود والترمذي بإسناد صحيح .
(استحمل : أي طلب منه أن يحمله على دابه ).
4- وعن أنس أن النبي صلى الله وسلم ، قال لـه : (يا ذا الأذنين) رواه الترمذي وحسنه الألبانـي .
5 - وعن أنس ، أن رجلاً من أهل البادية كان اسمه زاهـر بن حرام وكان يهدي للنبي صلى الله عليه وسلم ،من البادية ، فيجهزه رسول صلى الله عليه وسلم ، إذا أراد أن يخرج، فقال النبي صلى الله عليه وسلم( إن زاهـراً باديتنا ، ونحن حاضروه )
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه ، وكان دميماً ،فـأتى النبي صلى الله عليه وسلم ، يوماً وهو يبيع متاعه ،فا حتضنه من خلفه لا يبصره.,
زاهر بن حرام : أرسلني من هذا؟
يلتفت زاهر فيرى النبي ،صلى الله عليه وسلم ، فيحعل يلزق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وسلم حين عرفه .
النبي ، صلى الله عليه وسلم : من يشتري العبد؟
زاهر بن حرام للرسول : إذا ً والله تـجدنـي كاسداً.
الرسول صلى الله عليه وسلم: لكن عند الله لست بكاسد ،أو قال: لكن عند الله أنت غال.
رواه أحمد والترمذي وصححه الحافظ في الاصابه .
المزاح :بكسر الميم الابساط مع الغير من غير تنقيص أو تحقير له ؛ والمزاح المنهي عنه هو الذي فيه كذب أو فراط ، ويداوم عليه فإنه يورث كثرة الضحك وقسوة القلب ، ويورث الأحقاد ، ويسقط المهابه والوقار . (ذكر الزعبي محقق الشمائل المحمدية) .