http://www.imanway.com/banar/ar/im3.gif
عرض النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حكم الشات بين الجنسين

Threaded View

  1. #1
    محب للدعوة الصورة الرمزية الراجى رحمته
    تاريخ التسجيل May 2007
    المشاركات 109

    افتراضي حكم الشات بين الجنسين

    بسم الله الرحمن الرحيم



    أنقل هذه الفتاوى لكل شاب وفتاة زيَّن لهم الشيطان أن تحدثهم معاً

    ليس حراماً ولاخلوة محرمة.
    .حرصاً عليكم من الوقوع في هذه المحرمات
    التي لا تُرضي الله تبارك وتعالى. .فلابد ممن يفعل ذلك أن يتوب ويرجع
    إلى الله ويكون على يقين أن الله سيقبل توبته إذا أتى بشروطهاعلى أكمل
    وجه.. وأقول يا من فعلتم وتفعلون هذه المحرمات..تذكروا دائماً أن الله
    يراكم ومطلع عليكم.
    . لماذا جعلتم الله عزوجل أهون الناظرين إليكم..لماذا ؟؟!!
    إن الله لايغفل ولاينام..وهوحليم يحلم على العاصي حتى يرجع عن معصيته.



    فوالله الذي لا إله غيره..لا أحد يستحق على وجه الأرض أن نبارز الله جل جلاله
    بالعصيان لأجله..فلابد أن نعظم الله في قلوبنا ونخشى الله ولا نخشى أحداً غيره..



    وهوالغني عنا..أسأل الله أن يجعلني سبباً في هداية من يفعل هذه المحرمات.. ويرزقني وإياكم الإخلاص والقبول والعمل بما نقول..آمين..







    وقد سئل الشيخ ابن جبرين حفظه الله : ما حكم المراسلة بين الشبان والشابات علما بأن هذه المراسلة خالية من الفسق والعشق والغرام ؟


    فأجاب :



    لا يجوز لأي إنسان أن يراسل امرأة أجنبية عنه ؛ لما في ذلك من فتنة ، وقد يظن المراسل أنه ليست هناك فتنة ، ولكن لا يزال به الشيطان حتى يغريه بها ، ويغريها به. وقد أمر صلى الله عليه وسلم من سمع بالدجال أن يبتعد عنه ، وأخبر أن الرجل قد يأتيه وهو مؤمن ولكن لا يزال به الدجال حتى يفتنه.



    ففي مراسلة الشبان للشابات فتنة عظيمة وخطر كبير يجب الابتعاد عنها وإن كان السائل يقول : إنه ليس فيها عشق ولا غرام . انتهى ، نقلا عن : فتاوى المرأة ، جمع محمد المسند ، ص 96



    ولاشك أن التخاطب عبر الشات أبلغ أثرا وأعظم خطرا من المراسلة عن طريق البريد ، وفي كل شر .



    والله أعلم .



    *******************



    الإسلام سؤال وجواب ([



    السؤال
    أنا فتاة مؤمنة بالله ورسوله فهل يجوز لي أن أراسل شاباً بما يعرف بركن التعارف ؟ .



    الجواب:



    الحمد لله



    لا تجوز المراسلة بينك وبين شاب غير محرم لك بما يعرف بركن التعارف ، لأن ذلك مما يثير الفتنة ويفضي إلى الشر والفساد .



    وبالله التوفيق



    **********************



    فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء 17/67 ([




    السؤال:


    ما حكم المسلم الذي يغش زوجته ( بإقامة علاقة مع غيرها سواء أكانت العلاقة بالكلام أم بما هو أبعد عن ذلك ) ؟ وما هو الحكم في المسلمة التي تقيم – على علم – علاقة مع رجل متزوج لمجرد التسلية ؟ .



    الجواب:



    الحمد لله
    أولاً :



    إقامة علاقة محرَّمة بين أجنبي وامرأة ليس فيه – فقط – غش لزوجته بل فيه – أيضاً – إثم ومعصية لربِّه تعالى ، فقد حرَّم الله عز وجل إقامة مثل هذه العلاقات ، وأغلق الطريق والمنافذ التي قد تؤدي إلى الفاحشة الكبرى وهي الزنا ، وهو الذي أشير إليه في السؤال .



    والمحاذير التي يقع فيها أصحاب هذه العلاقات كثيرة ، ومنها : الخلوة والمصافحة والنظر وغيرها ، وهي ذنوب جاءت النصوص بتحريمها لذاتها ولما تؤدي إليه من فاحشة الزنا .



    ثانياً :



    وإقامة المسلمة علاقة محرَّمة مع رجل أجنبي عنها – متزوج أو غير متزوج – هو – أيضاً – من كبائر الذنوب وهو أكثر إثماً وأكبر فحشاً مما جاء في القسم الأول من السؤال لما يترتب عليه من اختلاط الأنساب أو شك الزوج في أولاده هل هم منه أم لا مما يؤدي إلى الفساد العريض .
    **************
    وهذه فتاوى لبعض العلماء فيما هو أقل من اللقاءات بين الجنسين ، فكيف بما هو أكثر ؟ :



    1- قال الشيخ ابن عثيمين :



    لا يجوز لأي إنسان أن يراسل امرأة أجنبيَّة عنه ؛ لما في ذلك من فتنة ، وقد يظن المراسِل أنه ليس هناك فتنة ، ولكن لا يزال به الشيطان حتى يغريه بها ويغريها به .



    وقد أمر صلى الله عليه وسلم مَن سمع الدجال أن يبتعد عنه ، وأخبر أن الرجل قد يأتيه وهو مؤمن ولكن لا يزال به الدجال حتى يفتنه .



    ففي مراسلة الشبان للشابات فتنة عظيمة وخطر كبير ، ويجب الابتعاد عنها ، وإن كان السائل يقول إنه ليس فيها عشق ولا غرام .



    " فتاوى المرأة المسلمة " ( 2 / 578 ) .



    2. وقال الشيخ عبد الله الجبرين – وقد سئل عن المراسلة مع المرأة الأجنبيَّة - :



    لا يجوز هذا العمل ؛ فإنه يثير الشهوة بين الاثنين ويدفع الغريزة إلى التماس اللقاء والاتصال ، وكثيراً ما تحدث تلك المغازلة والمراسلة فتناً وتغرس حبَّ الزنى في القلب مما يوقع في الفواحش أو يسببها ، فننصح من أراد مصلحة نفسه وحمايتها عن المراسلة والمكالمة ونحوها ، حفظاً للدين والعرض ، والله الموفق .



    " فتاوى المرأة المسلمة " ( 2 / 578 ، 579 ) .



    والله أعلم .




    السؤال




    :



    ما حكم تحدث الشابة مع شاب عبر الماسنجر، وذلك من دون أن يراها أو يسمع
    صوتها وتكون بشكل الكتابة طبعا
    هل في ذلك حرام..والقصد من العلاقة تكون علاقة أخوة وصداقة وتعاون مشترك،
    علما بأن الكثير من الفتيات الآن لديهم صداقات كثيرة مع الشباب عبر
    الماسنجر ؟ وأشكركم




    الجواب:




    فضيلة الشيخ/عبدالرحمن السحيم..حفظه الله..




    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جاءت الشريعة بقواعد وكليّات تصلح لكل زمان ومكان ، كما قرر ذلك شيخ
    الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – .



    ومن قواعد الشريعة :
    قاعدة : سـدّ الذرائع .
    وقاعدة : درء المفاسد مُقدّم على جلب المصالح .
    وما أفضى إلى مُحرّم فهو مُحرّم .
    وفي ضوء هذه القواعد نعلم حُـكم المُحادثة بين الجنسين عبر برنامج
    المحادثة ( الماسنجر ) ولو كان ذلك عن طريق الكتابة، ومثله غرف
    الدردشة ، وهو ما يُسمّى بـ " الشات "





    فيجب أن يُغلق الباب ، وأن ذلك من باب سدّ الذرائع
    والوسائل التي تؤدي إلى ارتكاب ما حرّم الله .



    ثم إذا تصوّر متصوّر ، أو زيّن له الشيطان هذا العمل بحكم الصداقة أو التعارف
    بقصد الزواج ، فهذه مصلحة موهومة مُتخَـيّـلة ، ودرء ودفع المفاسد يُقدّم
    على جلب المصالح ، ولذا حُرّمت الخمر مع ما فيها من منافع ، إلا أن ما فيها
    من الإثم أكبر من منافعها ، وكذلك الأمر بالنسبة للميسر .





    قال سبحانه وتعالى : ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ
    لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا ) الآية .
    وكم أدّت تلك المحادثات إلى الوقوع في الحرام ، وأفضت إليه . وما أفضى إلى
    حرام فهو حرام .
    والذين تصطادون في الماء العكر أكثر من الصالحين . ويكفي أن يُلقي الإنسان
    نظرةعلى غرفة دردشة ليرى بنفسه ، أن تلك الغرف لا يوجد فيها – غالباً
    حديث جـاد أو نافع مُـثمر .





    وقد يقول البعض من الشباب أو من الفتيات : إنني أثق بنفسي ! فيُقال له أو
    لها : إنه لا يجوز للمسلم أن يمتحن إيمانه في مواطن الفتن
    ؛ لأنها مظنّـة الزيغ .



    ولذا قال عليه الصلاة والسلام : " من سمع منكم بخروج الدجال فلينأ عنه ما
    استطاع ، فإن الرجل يأتيه وهو يحسب أنه مؤمن ، فما يزال به حتى يتبعه
    مما يرى من الشبهات ". رواه أبو داود وغيره .
    ومعنى ( فلينأ ) أي ليبتعد عن مواطن الفتنة .



    ثم إن حسن القصد لا يُبرر العمل أو يجعل ارتكابه سائغا، ولذا فإن من المتعيّن
    إغلاق هذا الباب لئلا تقع الفتاة أو الشاب في المحذور .



    والله تعالى أعلى وأعلم .




    حكم الشات بطريقة سؤال وجواب


    http://www.alnebras.com/forums/t265508.html



    http://www.muslmh.com/vb/showthread.php?t=49857



    اللهم حرم وجه مرسل وقارئ هذه الرسالة عن النار وأسكنه الفردوس الأعلى بغير حساب


    وما أنا إلا ناقل للخير


    فقد قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :


    ((الدال على الخير كفاعله)) صحيح
    التعديل الأخير تم بواسطة : ذو الوشاح بتاريخ 16-05-2009 الساعة 01:19 AM

Thread Information

Users Browsing this Thread

There are currently 1 users browsing this thread. (0 members and 1 guests)

المواضيع المتشابهه

  1. حكم النظر إلى النساء...فتاوى النظر
    By فجر جديد in forum القسم العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-11-2010, 08:32 PM
  2. هدم نظرية التطور في عشرين سؤالا
    By وليد المسلم in forum الإعجاز العلمي في القرآن الكريم
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 31-12-2009, 10:32 PM
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-11-2005, 02:46 AM
  4. المناهي اللفظية .. للشيخ العثيمين رحمه الله
    By ناصح in forum إعداد الداعية المسلم
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-11-2005, 05:26 PM
  5. الحجب العشرة بين العبد وبين الله
    By ناصح in forum قسم التزكية وأعمال القلوب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-11-2005, 10:29 PM

مواقع النشر

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Untitled-1

الروابط النصية

موقع طريق الإيمان

موقع طريق الإيمان الإنكليزي

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم - بالإنكليزي

منتدى الأخوات

المنتدى الإنكليزي

المنتدى الفرنسي