رسالة إلى أخت أحببتها في الله
الطبيبةالداعية

كانت ظروف معرفتي بها جدُّ غريبة ... تعرّفت عليها في كلّيتي ... وبالتحديد في المصلى
كانت ضيفة على بعض الزميلات ... ونحن نستمع لدرس عن عشر ذي الحجة ... لم أتردد في الحديث معها ورفيقاتها كأني أعرفهن من سنين ... طلبت عزائي في أمور وأمور
فكانت هذه الكلمات .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
حينما تتلاقى الأفئدة المحبة.. حينما تتآخى الأرواح .. سبحان الله العظيم.. إنها الروح وعلمها عند ربي.. إنها جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف ..إنه الحب في الله.. ولله.. والله الذي لا إله إلا هو ما أعظمه..!!..ما أجمله.. حقاً.. إنه أوثق عرى الإيمان..!!
أختي الحبيبة في الله.. أيتها الدرة المصونة.. يا جوهرة الإسلام..
إنها أنا.. نعم أنا .. الأمة الفقيرة إلى عفو بارئها.. الأمة التي أعطيتها ثقتك.. محبتك.. احترامك.. و سؤالك وتفقّدك.. إنها الأمة التي كنت لها عوناً في طرق باب خير.. وبرّ.. تتحين الفرصة المناسبة لطرقه.. كنت هدية بالفعل.. كنت نعمة من نعمه التي لا تعد ولا تحصى.. بل أحسبك والله حسيبك رفيقة درب وإن ابتعدتِ في الطريق الموصل للفوز والنجاة بإذن الله..!!
أختي الغالية.. ياحفيدة عائشة وسمية وخديجة وعاتكة.. يا محبة أم حكيم وأم عمارة و خولة.. إنها كلمات بل كليمات أهمس بها في أذنك في هذه العجالة.. وأحسبك ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه..
أخية .. نعم.. هو زمن الغرباء.. غربة في الدين .. في الوطن.. بين الأهل .. في الكلية .. في المستشفى.. أنّى نقّلت بصرك .. وأنّى اتجهتِ.. فكوني من القابضات على الجمر.. كونى كآسية .. كأم عمار بن ياسر.. نعم.. غرباء.. ولغير الله لا نحني الجباه.. غرباء.. وارتضيناها شعاراً للحياة ..!!!
أخية.. وبين كل ذلك تأبى الشمس إلا أن تشرق وسط ظلام العلمانية الممتد.. المصلى.. دور التحفيظ.. المحاضرات.. الحافظات والذاكرات.. تفاؤل.. تفاؤل يغمر النفس.. انشراح وسرور.. رأينا بطاقة المرأة.. محاولات هتك الحجاب.. قيادة السيارة.. اختلاط.. معاكسات وفساد.. لكن.. بين كل ذلك يجد أحدنا النور في ركن ما.. في أفق ما.. هناك.. حيث السعادة الحقيقية.. لن يفيدنا الشجب شيئاً.. لننكر على قدر طاقتنا.. ولنكن دعاة هدى.. مجتمعنا بحاجة لأمثالكن.. اللواتي يسهمن في دعوة بني جلدتهن.. واجبنا عظيم أخية.. عظيم للغاية.. ولله الحمد فسرعان ماتجدي آثار دعوتك فيكون ذلك أعظم حافز لك للاستمرار في طريق الدعوة ..!!
أخية.. اليأس.. اليأس والإحباط و ندب الحظ لا ينفع المؤمن بل هو مطالب بنبذه والبعد عنه..!!..قد تفشلين في طرق طريق..لكن..تذكري كيف كانت دعوة الأنبياء؟؟.. نوح كذبه أهله..!!..نعم.. اقرئي سورة نوح.. والله الذي لا إله إلا هو كلما ضاقت نفسي من دعوة من حولي وفشلي.. قرأتها مرة و اثنتين وثلاث.. ما أعظمه من شعور بالتسلية والمواساة..!!!!..الدعوة طريق الأنبياء وميراثهم فلتحملي الهمّ.. ليجزيك الله الخير والأمن يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه..!!!
أخية .. المؤمنة وأحسبك والله حسيبك مؤمنة تقية .. المؤمنة ليست إنسانة سلبية بل تعطي وتعطي دون كلل ولا ملل.. تعطي دون انتظار أجر أو شكر.. تعطي ابتغاء وجه الله.. رغم المعوقات .. رغم الظروف وقسوتها.. !!!
أخية .. إن المؤمنة.. الداعية.. ليست كالشمعة .. تحترق لتضيء الدرب للآخرين..!!!.. بل هي كوكب دري.. يضيء بنفسه ويضيء ماحوله.. يهدي الحائرين.. ويرشد التائهين.. مع مرور الزمن يزداد توهجه.. وعطاؤه و تعدّي نفعه و وصول ضوئه..!!!!!!!
أخية.. المؤمنة الداعية.. صبورة.. صبورة على الدعوة.. على البلاء.. على القهر.. على الظلم.. تدري بأن هناك فجراً وبأن بعد العسر يسراً..!!!!!.. نعم.. فصبر جميل والله المستعان ..!!!!!
أخية.. المؤمنة الداعية.. مستبشرة.. مبتسمة.. تعطي.. وتعطي من وقتها ما تستطيع.. تبذل مهجتها في سبيل الغاية الكبرى.. لا تنسى أن لبدنها وأهلها حقاً.. لا تهمل مظهرها .. ولا تهمل صلة رحمها.. فما الفائدة في وصل الأولى وقطع الثانية..؟!!!!.. إنها متفائلة .. محبة للخير والعطاء.. كل شيء لديها بنظام ومقدار.. فالله سائلها..!!!
اسمعي.. - { حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ }-.. ماذا حصل..؟!!!..-{ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ } ..-!!..الله أكبر.. إنه النصر.. إني لأراه أمام ناظري وإن خاله البعض بعيداً بل مستحيلاً أو هاله ما حدث ويحدث في بقاع المسلمين.. !!.. إنه الابتلاء والتمحيص أخية..!!..-أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء و زلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله؟؟؟؟؟-..أخية..-ألا إن نصر الله قريب-..!!!!!.. و -يومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله-..!!!
أختي الحبيبة.. كانت كليمات.. لم أهتم بتنميقها ولا تزويقها.. جعلتها عفوية على هواها.. فمن ملامحنا أخية يختط الطموح طريقه..!!!.. قد لا نحتاج أبداً لعلم كعلم الفراسة فقراءة الوجوه أصبحت بلغة أيسر وأسهل إذا ما خالطها الحب في الله والصفاء والرغبة الصادقة في العطاء .. نعم.. فالملامح تنطق قبل أن نبادرها تفرساً وهذا ما نطق به وجهك..!!
أخيتي.. رغم أنني لم أعرف عنك الكثير..!!!..رغم أن المدة التي التقيت فيها بك قصيرة جداً.. وسعيدة بها جداً..!!.. إلا أنني قرأت ملامحكِ جيداً..!!.. كدت أجزم على ذلك..!!!!!!
أخية.. أسأل الله العظيم.. رب العرش العظيم.. الذي جمعنا في دنيا فانية .. أن يجمعنا ثانية.. في جنة قطوفها دانية..!!!
أخية.. من هنا نبدأ وفي الجنة نلتقي بإذن الله.. أسأل الله لك حياة السعداء.. وميتة الشهداء .. ومرافقة الأنبياء..!!!
أخية.. جمعني الله وإياك في الفردوس الأعلى وجزاك الله كل خير.. وتذكري لو أن المرء يهدى بقدر قيمته لأهديتك الدنيا بما فيها..!!!!!!
أسأل الله أن يظلنا في ظله يوم لا ظل إلا ظله..وأن يجمعنا أخواناً على سرر متقابلين..رفع الله قدرك أخية في عليين .. وكل عام وأنت إلى الله أحــــب وأقـــــرب..!!!!


أختك المحبة لك في الله




منقول من موقع صيد الفوائد..