السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أبدأ بسورة النبأ

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
عم يتسآلون . عن النبأ العظيم . الذى هم فيه مختلفون . كلا سيعلمون . ثم كلا سيعلمون . ألم نجعل الأرض مهادا . والجبال أوتادا . وخلقناكم أزواجا . وجعلنا نومكم سباتا . وجعلنا الليل لباسا. وجعلنا النهار معاشا . وبنينا فوقكم سبعا شدادا . وجعلنا سراجا وهاجا . وأنزلنا من المعصرات ماءا ثجاجا . لنخرج به حبا ونباتا . وجنات ألفافا . ان يوم الفصل كان ميقاتا . يوم ينفخ فى الصور فتأتون أفواجا . وفتحت السماء فكانت أبوابا . وسيرت الجبال فكانت سرابا. ان جهنم كانت مرصادا . للطاغين مآبا . لابثين فيها أحقابا . لا يذوقون فيها برداً ولا شرابا. الا حميما وغساقا . جزاء وفاقا . انهم كانوا لايرجون حسابا . وكذبوا بآياتنا كذابا . وكل شيء أحصيناه كتابا . فذوقوا فلن نزيدكم الا عذابا . ان للمتقين مفازا . حدائق وأعنابا . وكواعب أترابا . وكاساً دهاقا . لا يسمعون فيها لغواً ولا كذابا . جزاءً من ربك عطاءً حسابا . رب السموات والأرض وما بينهما الرحمن لا يملكون منه خطابا . يوم يقوم الروح والملائكة صفاً لا يتكلمون الا من أذن له الرحمن وقال صوابا . ذلك اليوم الحق فمن شاء اتخذ الى ربه مآبا. انا أنذرناكم عذاباً شديداً يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ويقول الكافر يا ليتنى كنت ترابا.
صدق الله العظيم

[align=right]ملاحظات المشرف:
عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ (1)
إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا (17)
إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا (21)
إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا (25)
إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَابًا (27)
إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا (31)
إِلَّا
إِلَى
إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا (40)
[/align]



حديث من الأربعين النووية :
عن عمر بن الخطاب - رضي الله تعالى عنه - قال : بينما نحن جلوس عند رسول الله صلي الله عليه وسلم اذ دخل علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يري عليه أثر السفر ولا يعرفه أحد منا حتى جلس الي رسول الله صلي الله عليه وسلم وأسند ركبتيه الى ركبتيه ووضع كفيه علي فخذيه وقال : يا محمد أخبرنى عن الاسلام قال : ان تشهد ان لا اله الا الله وان محمداً رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتى الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت ان استطعت اليه سبيلاً قال : صدقت فعجبنا له يسأله ويصدقه ثم قال : أخبرنى عن الايمان قال : ان تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره قال : صدقت ثم قال : أخبرنى عن الاحسان قال : أن تعبد الله كأنك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك فقال : أخبرنى عن الساعة قال : ما المسئول عنها باعلم من السائل قال : أخبرنى عن أماراتها قال : أن تلد الأمة ربتها وان تري الحفاة العراة العاله رعاء الشاء يتطاولون فى البنيان قال صدقت ثم ذهب فمكثت ثم سألنى رسول الله صلي الله عليه وسلم اتدرى من هذا فقلت : الله ورسوله أعلم قال : أنه جبريل أتى يعلمكم دينكم .